نفوذ الروايات البنغالية في العالم العربي

0
47

|محمد ياسر عرفات ملك


إن العلاقة العربية الهندية قديمة جدا كما عرفنا و قرأنا في التاريخ و ما كانت هذه العلاقة تجارية فقط بل كانت أدبية و ثقافية و دينية. يتناول هذه المقالة بحثا في النفوذ الأدبي البنغالي في العالم العربي .

إن العلاقة الهندية كما قلت لكم كانت موجودة قبل العصر الاسلامي ولكن إشتدت هذه العلاقة بعد بداية العصر الاسلامي عندما توحد العالم الإسلامي و الأمة الإسلامية تحت الشريعة الإسلامية و سيادة أمراء المؤمنين. فأصبحت الدولة الإسلامية مقرا للعلم و التجارة و الثقافة و الحضارة و ساد المسلمون العلم – كله و أقاموا النظام العالمي الاسلامي.

و لما تغلب العباسيون علي الأمويين و تغيير النظام الإسلامي بدأ عصر جديد يعرف بأسم ‘العصر الذهبي الاسلامي’  و في اثناء ذٰلك كثرت المعاملات التجارية و العلمية و الثقافية بين العرب و العجم و في هذا العهد تُرجمت كثير من الكتب من اللغة الأجنبية الي اللغة العربية و منها كتاب كليلة و دمنة الذي ترجمت من اللغة الفارسية القديمة (الفاهلوية) الي اللغة العربية. و جدير بالذكر أن هذا الكتاب في الأصل كتاب هندي كتبه فيلسوف هندي اسمه فيشنو شارما الذي يعرف بصفة عامة باسم ‘بيدابا’ في العالم العربي و من حيث ترجمه العالم الفارسي بزرجمهر بن بختكان من اللغة السنسكريتية الي اللغة الفارسية الفاهلوية  في عهد خسروا بارويز الاول . ثم إن العالم الفارسي العربي و الشاعر الشهير عبد الله ابن المقفع عربه في العهد العباسي . ومن غير هذا الكتاب ترجمت كثير من الكتب العجمية الي اللغة العربية على مر الأيام.

و لما سقطت الدولة العثمانية الاسلامية و احتل الغربيون الاراضي الاسلامية بدأ دور استعماري في العالم العربي و العجم. أما الأدب البنغالي و لا سيما الروايات البنغالية فلها نفوذ في العرب و قبل إلقاء الضوء علي هذا الموضوع دعني ابين لكم تاريخ الثورة الادبية في بنغال ( بنغال الشرقية او بنغلاديش عاصمتها داكا و بنغال الغربية أو بنغال الهند عاصمتها كولكاتا ). أما الدور الانجليزية في الهند فهو ينقسم الي دورين و كان أولهما العهد الاستعماري الذي تضطلع به شركة الهند الشرقية لإقامة الحكومة البريطانية في الهند و هذا الباب مملوءة بالحروب و الظلم. فقام الثوار و المقاتلين الابطال بالحرب الاستقلالي ضد المحتلين . ولما أيقظ المحتلون بالفعل أسد الهند من رقدتهم ثاروا ضد الاحتلال الإستعماري و بدأت النهضة الهندية في نفس الدور. فقام علماء الهند و قوادها بتأسيس جماعات إصلاحية و بكتابة روايات و اشعار ضد قوة الاحتلال.

ثم اسس العالم المجدد البنغالي الهندي الشهير راجا رام موهن راي الذي لقب ‘بابي الهند الجديدة’ حزبين لإصلاح دين الهندوس وكان أولهما حزب ‘اتتيا سافا’  اللذي اسسه في كولكاتا سنة ١٨١٥ م و اخرهما ‘براهما سوماج’  .

ثم إنه قام علماء و شعراء و أدباء بنغال بانشاء التاريخ في المجال الأدبي البنغالي. ومن أشهرهم الشاعر البنغالي العالمي ربيندرانات طاغور الذي حصل علي جائزة نوبل في الأدب سنة ١٩١٣ م لكتابه ‘جيتانجالي’. و جدير بالذكر أن هذا الشاعر إلتقي بأمير الشعراء أحمد شوقي عام ١٩٢٦ م . ومنهم الشاعر الثوري قاضي نظر الاسلام و الروائى القروي شارات تشاندرا تشاتيابادياي  مؤلف الرواية المشهورة ‘ديفداس’ و الشاعر القروي جسيم الدين و دريجيندرانال راي و السيد مصطفى علي و مادهوسودان داتتا و غيرهم. فاشعلوا نار الثورة باقلامهم من أجل الحرية و الديمقراطية و رموا بكتاباتهم الي الدفاع عنها .

اما الروائيون البنغاليون فلهم تأثر كبير في العالم العربي كما رأيت منذ بداية البحث هذا. فلما اوثبت نفسي في البحر الأدبي العربي وجدت عديدا من اللؤلؤ و المرجان أخذ علماء العرب من البنغال و منهم روايات كثيرة. فأخذت عديدة منها لعشاق الروايات:

١- قرابين الغناء:

كتاب قرابين الغناء (جينانجالي ) هو ديوان بنغالي شهير ألفه الشاعر البنغالي العالمي ربريندانات طاغور سنة ١٩١٠ م و صدر للمرة الأولى في عام ١٩١٣ في لندن وقدم له الشاعر ايتس بدهشة و إعجاب فنال الشاعر رابندرانات جائزة نوبل في العام نفسه وهو الشاعر البنغالي الوحيد الذي حصل علي هذه الجائزة. ثم انه عرب هذا الكتاب مترجمة عربية اسمها ظبية خميس و صدرت من مصر باسم قرابين الغناء.

٢- الضحية:

الضحية هي مجموعة مسرحيات رابندرانات طاغور ومن أشهرها راجا و راني ( الملك و الملكة) و ماليني و سونياسي (الناسك) وكان مترجمها اسماعيل مظهر.

٣- غورا /غوروديف :

كتاب غورا هو من اهم الروايات للشاعر البنغالي رابندرانات طاغور و هذا العنوان هو اختصار لاسم البطل ‘غور موهان . رواية غورا هي تعتبر من افضل روايات طاغور التي انتقد من خلالها الكاتب التعصب الذي وقعت فيه حركة براهمو سماج . تعرف هذه الرواية ايضا باسم غوروديف. عربت هذه الكتاب السيدة الدكتور ماري شهرستان.

٤- بينوديني:

نشرت هذه القصة المشهورة المعروفة باسم تشوكهير بالي اي رمد العين في عام ١٩٠٢ م و كان مؤلفها الشاعر رابندرانات طاغور و اول قصة حديثة في تاريخ الادب البنغالي و في تاريخ الادب الهندي . فترجم هذه الكتاب الي كثير من اللغات المختلفة و مع ذٰلك تم ترجمته الي اللغة العربية من اللغة الانجليزية.

٥-نوكادوبي:

رواية نوكادوبي  هي رواية مشهورة التي كتبها الشاعر رابندرانات طاغور و التي سماها المترجم العربي باسم ‘قلوب ظالة’. نوكادوبي رواية تدور احداثها في الهند حيث استطاع شابا هندوسا براهميا يدعي رميش ان يجتاز امتحانه وكان من المرتقب أن يعود من كولكاتا الي قريته عقب الامتحان. ولكنه لم يبد اي تعجل في حزم متاعه و ارسل اليه أبوه رسالة يأمره بالعودة فورا . هكذا بدأت هذه الرواية الرائعة و ترجمها حلمي مراد من اللغة البنغالية الي اللغة العربية.

٦- ديفداس:

رواية ديفداس هي رواية شهيرة هنديا و عالمياً ألفها الروائى القروي البنغالي سارات تشاندرا تشاتارجي  وهي رواية مأساوية و قصة الحب بين الشاب الريفي ديفداس  و حبيبته باروا  . فصدرت نسخة عربية لهذه الرواية عن دار الامل الجديدة للنشر في سوريا باسم ‘ديفداس’. جدير بالذكر أن هذه الرواية تحولت إلي فيلم سينمائي عام ٢٠٠٢ من بطولة النجمين شاه روخ خان و ايتشاريا رائي ومن إخراج سنجاي ليلا بنسالي.

المصادر:

١- كليلة و دمنة لعبد الله بن المقفع ،دار المسيرة ، بيروت

কালীলাহ ওয়া দিমনাহ, দারুল মাসীরাহ, , বৈরুত

٢- اوفاناس ساماغرا لرابيندرانات طاغور. ساهتيام ، كولكاتا، ٢٠١٢
(উপন্যাস সমগ্র, রবীন্দ্রনাথ ঠাকুর, সাহিত্যম, কলকাতা).

٣- بهاروتير ايتيهاس لجيبون موكهوبادياي
ভারতের ইতিহাস, জীবন মুখপাধ‍্যায়

٤- نسخة عربية لرواية “ديفداس” للهندي سارات تشاندرا ، ارم نيوز

নুসখাতুন আরবিয়‍্যাতুন লিরিওয়ায়াতি “দেফদাস” লিলহিন্দিয়্যী সারাত চন্দ্র- এরাম নিউজ

 


محمد ياسر عرفات ملك هو باحث و صحافي هندي


©تي ار تي بلوغ